تطوع معنا

للتطوع معنا : إضغط الرابط أدناه

https://goo.gl/forms/va9KHvGgtgTnQfdR2

العمل التطوعي
ممارسة إنسانية وسلوك اجتماعي يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبة منه وإرادة، ولا يبغي منه أي مردود مادي. ويقوم على اعتبارات أخلاقية أو اجتماعية أو إنسانية، وغايته لا تقتصر فقط على المساعدات المادية، بل يتعدى الأمر إلى أبعد من ذلك من الأمور الاجتماعية التي تهم الإنسان بصورة عامة، كالحفاظ على البيئة والاهتمام بالثقافة والتعليم والصحة ورفع مستوى المواطنين مادياً ومعنوياً ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

أهمية التطوع
تكمن أهمية التطوع في أهمية الدور الذي يلعبه في بناء المجتمعات وتطورها، (فهو الركن الرئيس في قيام الجمعيات الأهلية ومنظمات التنمية الاجتماعية)، وذلك عن طريق:

  • اكتساب الشباب شعور الانتماء إلى مجتمعهم، وتحمل بعض المسؤوليات التي تسهم في تلبية احتياجات اجتماعية ملحة أو خدمة قضية من القضايا التي يعاني منها المجتمع، في إطار عمل جماعي منظم.
  • تحقيق مفهوم التنمية الشاملة.
  •  الاستفادة من الكوادر البشرية المؤهلة و المدربة، وتسخيرها لخدمة المجتمع
  •  استقطاب المتطوعين من الجنسين، لتدريبهم و تأهيلهم، ليكونوا جاهزين لتنفيذ أي مهام وطنية .
  •  تعويد النشء على إنكار الذات و التفاني في بذل العطاء، دون مقابل مادي خدمة لمجتمعهم .
  •  تجسيد معنى التكاتف وروح التعاون، و تحقيق مبدأ الجسد الواحد .

أهداف العمل الطوعي

  • تفعيل مفهوم العمل التطوعي لدى فئات الشباب .
  •  بناء أواصر التعاون بين المتطوعين الشباب والجمعيات والمؤسسات الأهلية العاملة في مجالات البيئة والعمل التطوعي.
  •  الاستفادة من خبرات ومهارات الشباب لخدمة المجتمعات المحلية في مواقعها .
  • تفعيل المجموعات المحلية من أندية شبابية ومجالس تنمية المجتمع المحلي والمدارس والجمعيات لخدمة المجتمع المحلي.
  •  استخدام الطاقات المتوفرة من الشباب لتعزيز العمل التطوعي لديهم والاشتراك في أنشطة تطوعية لخدمة البيئة في الريف وبمشاركة شباب  في فعاليات الأنشطة المختلفة.